مكتبة جرير

صحوة الروح (كتاب إلكتروني)

37.99 ر.س.

صحوة الروح (كتاب إلكتروني)

كتاب الكتروني
37.99 ر.س.
وحدة البيع: Each
المؤلف: صبا يحيى عبد الرحمن الإرياني
تصنيف الكتاب: كتب إلكترونية, القصة والرواية, وصل حديثاً
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
عدد الصفحات: 203
الصيغة: كتاب الكتروني
قسط شهري يصل إلى 12.66  ر.س. / شهر بدون رسوم لمدة 3 شهر. اقرأ المزيد

ملاحظة: هذا الكتاب إلكتروني وسيتم إضافته إلى حسابك في تطبيق قارئ جرير.

    حول المنتج

    أنثر لكم على سطوري هذه عبير الروح وأبوح لكم بهمسها. أشارككم كلمات طالما ترددت في رأسي لسنين، تأملات راودتني بعد قراءة كتاب، بعد جلسة تأمل أو بعد حوار مع شخص ما يؤكد لي، بمنتهى الجدية والتجهم، أن الحياة قاسية وأنه لم يعد هناك أمان في الدنيا! فيهمس لي الصوت الذي بداخلي... بل إن الأمان ها هنا... انظر إلى الداخل، ألا تراه؟ كتبت من القلب وأتمنى أن تقرأ كلماتي من القلب، لأنك عزيزي إن قرأت من القلب، سترى بين سطوري ألوان قوس قزح وحماما أبيض وقلوبا وردية تتطاير احتفالا بالحب والسلام. نعم سطوري أقل من أن تغير العالم، ولكنها بالضبط كما يجب لها أن تكون. فلكل منا رسالة في الحياة هي عبارة عن قطعة صغيرة من ضمن صورة كبيرة مقطعة لأجزاء، ليست رسالتنا أن نكشف عن كل الصورة كاملة بمفردنا، ولكن فقط أن نشارك بقطعتنا الصغيرة. قطعة بجانب قطعة تكتمل الصورة. أتحدث معكم في هذه الصفحات عن السلام "السلام الداخلي"، وكلي إيمان أنه كلما سكن السلام قلوب البشر ساد السلام العالم. كثيرا ما أسمع من يتساءل: "كيف أنعم بالسلام الداخلي وقد أصبح العالم بهذا الحال من شر ودمار؟ ألا أكون أنانيا وعديم الشعور إن لم أشارك العالم أوجاعه وآلامه؟ وكيف أحمي سلامي الداخلي وكل من حولي يكيد لي ويغدر بـي"؟ السلام الداخلي لا يعني حياة بلا عقبات ولكن هو حالة السكون والطمأنينة التي تواجه بها هذه العقبات. في هذا الكتاب سنسير أنا وأنت في طريقين متوازيين، لنصل معا إلى السلام الداخلي. أحد الطريقين نغوص فيه إلى الداخل، إلى أعماق الوعي وأغوار القلب، فنتأمل ونتفكر وننقي القلب من أمراض الحقد والقلق وأوجاع الماضي. والطريق الثاني نخرج فيه للعالم لنرسم الحياة التي تشبهنا، ونحدد كيف نتعامل مع البشر ومع المجتمع، لنختار السلام والمحبة والتسامح. نتحدث عن العمل والمال وكيف نغير نظرتنا إليهما ليكونا مصدر نعيم لنا في الدنيا وفي الآخرة، لا مصدرا للقلق والشقاء. بالتأكيد لن نتمكن من أن نغير العالم أو أن نحل أزماته ولكننا سنعمل على أن نغير نظرتنا للعالم وكيف نتعامل مع مشاكله وكم نعطي هذه المشاكل من الاهتمام والطاقة، فلا نعطيها أهمية كبيرة فتنفث لونها الأسود على أيامنا وقد وهبنا إياها الله صافية نقية. أدعوكم أعزائي أن نعطي أنفسنا فرصة أخرى. نحضر وعينا وطاقتنا للسلام في داخلنا، مع ذواتنا ومع من حولنا ومع الكون، ونمدّ يد الحب والتسامح والامتنان لنرى النتيجة التي نصبو إليها. أؤكد لك أن العالم لن يفتقد قلقك عليه، بل سيسعد، وأنت ستكون أسعد ومن تحب سيكون أسعد. ومع الوقت سيحلق قلبك بتردداته عاليا فلا تصله ترددات الشر المنخفضة ولا تؤثر فيك. لن أتمكن من أن أمسح على قلوبكم بالسكينة فردا فردا، وإن كنت أتمنى ذلك، ولكن لعل كتابـي هذا يكون همسة في أذنك أن كل شيء سيكون على ما يرام وأن السلام ممكن، وهو حقيقة ما عليك إلا أن توجه نظرك إليها لتراها فلا تعود ترى غيرها بعد الآن. وهو أيضا مرجعي كلما جرفتني الحياة بعيدا عن السلام الداخلي.
    عرض أكثر

    مراجعات العملاء