مكتبة جرير

كن منظماً للعقول (كتاب إلكتروني)

29.99 ر.س.

كن منظماً للعقول (كتاب إلكتروني)

كتاب الكتروني
29.99 ر.س.
وحدة البيع: Each
المؤلف: مايكل جبران,ويليام جرينوولد,ديريك روبرتس
تصنيف الكتاب: إصدارات مكتبة جرير, كتب إلكترونية, وصل حديثاً
الناشر: مكتبة جرير
عدد الصفحات: 207
الصيغة: كتاب الكتروني
قسط شهري يصل إلى 10  ر.س. / شهر بدون رسوم لمدة 3 شهر. اقرأ المزيد

ملاحظة: هذا الكتاب إلكتروني وسيتم إضافته إلى حسابك في تطبيق قارئ جرير.

    حول المنتج

    يقول الصحفي "سيدني هاريس": "غالبًا ما يتم استخدام كلمتي المعلومات والتواصل بالمعنى نفسه، في حين أنهما تدلان على معنيين مختلفين تمامًا. تدل كلمة معلومات على الانتشار؛ أما كلمة التواصل فتدل على الاختراق". كل يوم، تتعرض أنت ومن حولك لوابل من المعلومات. وتعني التكنولوجيا التي تتمثل في الهواتف الذكية والقنوات الخاصة التليفزيونية والأجهزة اللوحية المحمولة وانتشار الإنترنت أننا أصبحنا متواصلين أكثر من أي وقت مضى. على سبيل المثال، تشير دراسة1 حديثة أجرتها شركة راديكاتي إلى أن عامل المكتب العادي يرسل ويستقبل أكثر من 100 رسالة بريد إلكتروني يوميًّا، بينما يقدر مركز بيو للأبحاث2 أن مستخدم الهاتف الخلوي العادي يرسل ما معدله 1500 رسالة نصية كل شهر. ومع استمرار التكنولوجيا في تعزيز قدرتنا على البقاء متصلين بشكل سريع على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، من المحتمل أن تكون هذه الأرقام أعلى بحلول الوقت الذي تقرأ فيه مقدمة هذا الكتاب. هل تعني كل هذه المعلومات أننا نتواصل أكثر، أم أننا نغرق في تدفق مستمر من المعلومات التي لا تُحدث أي تأثير أو تغيير حقيقي في السلوك، وتُنسى على وجه السرعة؟ يحاول المعلمون مساعدة الطلاب على تعلم الحقائق وتجربتها، وليس فقط حفظها، وإدراك مشكلة اليوم. إن المدربين والمتحدثين التحفيزيين المتحمسين لمساعدة الناس على تحسين حياتهم يدركون جيدًا الصراع الدائر بسبب كثرة تدفق المعلومات. ربما تقول لنفسك: "لكنني لست متحدثًا أو مدرسًا محترفًا". ورغم ذلك، فأنت تتعرض لتدفق المعلومات يوميًّا. في العمل، قد تجد نفسك تحاول بناء المهارات والقيم في فريقك. في المنزل، تريد أن يتخذ أطفالك قرارات جيدة، وأن يتسلحوا بالأدوات العاطفية اللازمة للتوجيه في عالمنا المعقد. وعلى مدار اليوم، نحاول جميعًا باستمرار نقل رسالة محددة لمن حولنا. وللأسف، على الرغم من أننا نبذل قصارى جهدنا، فإننا في كثير من الأحيان مجرد دافع للمحتوى ومحرك للمعلومات. إننا نفشل في أن نُحدث تأثيرًا أو نصنع أثرًا على غيرنا في العمل أو الأسرة أو المجتمع. لحسن الحظ، فإن إصلاح هذا أمر بسيط؛ فلست بحاجة للالتحاق بدورة في فن الخطابة، أو إلى شهادة جامعية لتحقيق التأثير المطلوب. في الواقع، هناك طريقة مضمونة حتى يكون لكلماتك ورسائلك تأثير حقيقي. ويمكن أن تبدأها من فورك بقراءة الكتاب الذي تحمله بين يديك. قام ثلاثة خبراء رائدين بدمج معارفهم وخبراتهم ليقدموا لك طريقة بسيطة ومثبتة وفعالة للغاية لتوصيل أفكارك وخواطرك بطريقة ستغير العقول والحياة، بغض النظر عن الرسالة التي تريد توصيلها.
    عرض أكثر

    مراجعات العملاء